Archive

Archive for the ‘Cinema’ Category

Restricted !!

January 19, 2014 Leave a comment

Today i was attending a movie at golden stars cinema, when an incident happen that made me really wanna write about in my blog .. it’s been so long since i had this feeling but i was soOOooo excited about it …
I returned home, logged in to my word-press account to find the surprise … I have not blogged one post from exactly 2 years !!
I used to love sharing my thoughts and writing and drawing and enjoying sometime on my blog, the feedback always counts..I will do my best to keep it up and write more often 🙂

Anyways, for some reason in Egypt now, there is a huge improvement in the foreign movie distribution. Variety of movies arrive Egypt sooner than they used to, if not in the same time of release at the USA ..
Recently, two “R”  rated movies were screened in Egypt, and they are considered two of the most important movies of 2013 .. The wolf of wall street & August: Osage County..
The two movies are great, their makers are the best in the industry and the 2 movies are nominated for Oscars in different departments …
First let me explain for those of you who doesn’t understand the film ratings:
MPAA or the Motion Picture Association of America introduced the system of rating in 1968 in order to provide parents with advance information about the content of movies to help them determine what movies are appropriate for their children at any age. The ratings are not intended to approve, disapprove or censor any movie.

The Ratings are … (as copied from Wikipedia)

G General Audiences “Nothing that would offend parents for viewing by children.”On the box: “All ages admitted”
PG Parental Guidance Suggested “Parents urged to give ‘parental guidance.’ May contain some material parents might not like for their young children.”On the box: “Some material may not be suitable for children”
PG-13 Parents Strongly Cautioned “Parents are urged to be cautious. Some material may be inappropriate for pre-teenagers.”On the box: “Some material may be inappropriate for children under 13”
R Restricted “Contains some adult material. Parents are urged to learn more about the film before taking their young children with them.”On the box: “Under 17 requires accompanying parent or adult guardian”
NC-17 No One 17 and Under Admitted “Clearly adult. Children are not admitted.”On the box: Same as the meaning

Here in Egypt we don’t have such specification, if any movie contains inappropriate material of any quantity or quality, it’s just labeled ” For Adults Only”
and thus the people working at the cinemas may not have an understanding for what the letter written there on the poster represents.. and accordingly most foreign movies are all ages admitted given the fact that Egyptian cinemas don’t screen nudity and sex scenes due to social beliefs ..

What Happened in The Wolf of Wall Street, was a bit ordinary, some teenagers, say 15 years old attended the movie. it contains some inappropriate language and excessive use of the word FUCK .. but again they are teenagers and they already hear it and say it .. besides it’s a comedy crime movie starring Leo Di Caprio, so it may be an attraction to their age !
what i faced today in August: Osage Country was a bit strange and it made me really think that it’s about time to introduce a certain rating system in Egypt or at least abide to the rating system applied for decades.
August:Osage County is a Drama movie, about a family misery. The movie deals with many social problems facing the the american community and is very breathtaking specially with the stunning performance of both Myrel streep and Julia Roberts. Just around the beginning of the movie a group of 13 years old girls entered the hall, laughing all the way till they reached their chairs. 15 mins later they started laughing again without a specific reason. Every one around them started shouting at them and shushing them! this incident repeated right after the intermission and at a very important and moving part towards the end of the movie, the thing that forced one of the attendees to call for the security and get them kicked out of the hall, of course they didn’t get out easily and distracted us from seeing the rest of the movie ..
I don’t ask a bunch of 13 years old gals to understand anything the movie was saying, i don’t want them to understand a movie discussing divorce and separation, cheating and drug addiction.. I just don’t want them to see it in the first place .. Disney’s FROZEN or any other Arabic comedy would have been a great entertainment for them ..

I had 2 problems today !
who permitted them to attend this movie in the first place? and who is blamed for letting them so disrespectful to others ?

كارمن…محمد صبحي

May 8, 2010 3 comments

ايه ده .. أنت اتجننت … أنت قتلتها … قتلت كريمهCarmen Mohamed sobhy

لا أنا قتلت كارمن

كارمن هي كريمه… الاتنين واحد

أنا قتلتها علشان كان لازم تموت

الديكتاتور الي زيك هو الي لازم يموت

وأنا مين علشان أموت … دا أنا مفيش في أيدي كرباج ولا نبوت … ده أنا ديكتاتور صغير يادوب لسه في حضانة  بتهجي أول حروفي في القهر والأهانه من كتر خوفي من خوف ابن الجبانه والكذب والخيانة قلت أعمل ديكتاتور .. ولو إن لسالي كتير علشان أكمل علامي وأخد في ايدي الشهادة… شهادة ديكتاتوراه … والعب لعب الحواة وافسد الحياه وادوس على الجباه واشعلل الحرائق و أظلم  الخلائق واتيح في خلق الله

كارمن هي اللي حرة وأنا الديكتاتور, طب وانتو عايشين كماله ولا عايشين عواله ولا كمالة طابور
كارمن رمز الحياه وأنا اللي شرير وقاتل. والدنيا محترفة في صناعة الشخص الديكتاتور، من يوم بدء الخليقة مش قادرة تحمي حق ولا قادرة ضد ظلم ولا قادرة عالحقيقة…ولا تمنع ديكتاتور من كل صنف ولون من قهره للعباد

تعالوا نشوف ونقرا في كتاب الإنسانية… أنواع مالهاش نهاية من الديكتاتورية
في ديكتاتور سياسي وديكتاتور حماسي
في ديكتاتور اراري وديكتاتور حواري
في ديكتاتور فظيع وديكتاتور وديع وديكتاتور رقيع
في ديكتاتور ذكي وديكتاتور غبي  وديكتاتور عبيط
في ديكتاتور حويط وديكتاتور أليط
في ديكتاتور مهذب وديكتاتور ملزق
في ديكتاتور شقي وديكتاتور عفي وديكتاتور عجوز
في ديكتاتور شجاع وديكتاتور جبان

وديكتاتور زمان غير ديكتاتور الزمن ده .. ديكتاتور زمان كان زي جنكيزخان وهولاكو وريتشارد وموسلييني وهتلر. الديكتاتور معشش في وجدان التاريخ وقلب الانسانية، وكل واحد فينا جوه ديكتاتور.. بصوا على أي حد وحققوا، هتلاوه موجود اهوه تحت جلده بقايا الديكتاتور

أنا عشقت كارمن، كارمن لحن الحياه والحرية الطليقة والأمنية البريئة… بتهرب من سناني للناب الأولاني لمخالب ديناصور …سايبين الكون بحاله بظلمه وبظلامه وجايين علي أنا وتقولوا ديكتاتور وظلمت الانسانية وكارمن النبيلة ضحيتي الجميلة  قتلها ديكتاتور

ايوة قتلتها … أيوة قتلت كارمن وكريمه هي كارمن مفيش أي فرق … كارمن قلتلي لا وكريمه كمان قلتها وأنا نويت ليليتها اقتل البنت دي قتل مالوهش ديه يعني اقتل الحرية. طب وانتو عملتوا ايه … ساكتين من بدري ليه؟.. مبتقولتوش لا ليه؟ …  علشان مابتقولوش طلعلنا قراقوش ومليون عافراكوش ده غير الي منعرفوش من كل صنف ولون .. بالذمة أنا أبقى مين، أبقى مين في وسط دول … ده أنا ديكتاتور لسة بليه عند معلم كبير بيومورني أنفذ وانتوا اهوه ساكتين … ده أنا بتلاكك بيكم واتعكزعليكم وعشمان لسه فيكم إنك تقول لا …  نفسي أسمعكوا مرة بتقولوا لا للديكتاتور إياه الكبير

قولوا لا لللامريكان والصهاينة والعنف والاحتلال

قولوا لا لكوبانهاجن وبلاش ذل وهوان

قولوا لا وبلاش نفاق … قولوا لا للحاصل في الخليج وفي العراق

قولوا لا للمذابح في جنوب لبنان

قولوا لا وأوقاف مع كل ثائر في القدس والجولان

قاطعوا في يوم البضائع والوجبات السريعة وإفساد الطبيعة

أصرخ… أصرخ بعزم صوتك وأنا هاقول معاك

قولوا لا للحروب

قولوا لا للمجاعة

قولوا لا للتآمر

قولوا لا للخيانة

قولوا لا للخنوع

قولوا لا للخداع

قولوا لا للباع و لسة حايبيع … قولوا لا والسلام

Categories: Cinema

أولاد العم فيلم يستحق المشاهدة… ولكن

February 22, 2010 1 comment

لنتفق شريف عرفة … مخرج عبقري …هو الإرهاب و الكباب و الإرهابي و المنسي و اللعب مع الكبار و طيور الظلام و إضحك الصورة تطلع حلوة و مافيا و الجزيرة ..و هو نفسهسمع هس و الناظر و ابن عز و فول الصين العظيم و عبود على حدود… شريف عرفة منتج و مؤلف و مخرج أضاف الكثير للسينما المصرية

و لنتفق أن العلاقة بين مصر و العرب من ناحية و إسرائيل من ناحية أخرى هي مادة ممتازة، لم تطرح بقدر كافي ؛ سوى في أفلام حرب أكتوبر و أفلام نادية الجندي مهمة في تل أبيب و٤٨ ساعة في إسرائيل و سذاجة خالتي بتسلم عليكي
الفيلم الوحيد الذي تعامل مع إسرائيل من ناحية إجتماعية من غير حروب أو قصص واقعية أو بطولات ملحمية هو فتاه من إسرائيل و مش حنتكلم عن مستواه الفني. و هناك عدد من الأفلام تعاملت مع القضية كحبكة للدراما في الفيلم مثلما في همام في أمستردام و أصحاب ولا بزنس و عندليب الدقي و هو نوع من الأفلام يعرض واقع يحدث في الكثير من الأحيان أثناء التعامل مع الطرف الأخر.. ربما كان للتلفزيون نصيبا أكبر في التعامل مع الموضوع من خلال قصص من ملفات المخابرات المصرية رأفت الهجان و دموع في عيون وقحة و الثعلبو السقوط في بئر سبع و المسلسل شديد السذاجة العميل ١٠٠١ و أخيرا حرب الجواسيس

السنة دي شريف عرفة نازل بفيلم ولاد العم …. فيلم رائع مستواه الفني مذهل… أداء ممتاز من أبطاله كريم عبد العزيز و منى زكي و النجم اللي يستحق لقبه على التترات شريف منير… في فيلم يحاكي الصراع العربي الإسرائيلي على مستوى واقعي إجتماعي بطولي الغرض الأول منه هو تعريف جيل كامل بما يدور الآن في العلاقة مع إسرائيل… صورة شديدة الإبهار لأيمن أبو المكارم .. و لازم و أنت خارج من الفيلم تفكر فحاجات كتير أوي.. حتفكر فالحقيقة …الحقيقة المجردة ..  التي لايجوز أن نظل ننكرها أو نخفيها دون أسباب…و أكتر جملة صح فالفيلم …إن لو العرب و المصريين عرفوا حجمهم الحقيقي إسرائيل حتبقى صغيرة أوي

أكتر حاجة عجبتني في الفيلم إن الإسرائيليين طالعين بيتكلموا عبري و مش قصيرين و مناخرهم مش طويلة و مش بيقولوا يا حبيبي طول الوقت

فيلم يستحق المشاهدة جدا و لكن … حسيت في الفيلم إن باتمان مصر يواجه الجوكر الإسرائيلي … ظابط مخابرات مصري مطلوب في قائمة اغتيالات الموساد يدخل إسرائيل بشخصه و جنسيته و يتسلل لبيت ظابط إسرائيلي يأخذ بصماته و يتحرى عن علاقاته بزوجته و ينقذ حياته و حياة فتاه فلسطينية من انفجار في ملهى ليلي ويجند زوجته دون أي مساعدة … المساعدة الوحيدة كانت عبارة عن تصريح لدخول مبني الموساد …و يدخل فعلا و يشوف القائمة فنكتشف إن الظابط الإسرائيلي جايب مراته المصرية معاه إسرائيل كطعم لاصطياد الظابط المصري و إنه أكيد كان عارف إنه هييجي …مفيش فالموساد غير شريف منير و مفيش في إسرائيل عميل مجند واحد يرجع منى زكي …. لازم كريم عبد العزيز !!!! الله يرحمك يا رأفت يا هجان. و برضو هو إلي يرجعها فالأخر بنفسه …بعد ما يقتل الظابط الإسرائيلي و ٣ آخرين … و يوقف ينظر لتل أبيب .. و يقول هنرجع بس مش دلوقتي ..
الحبكة البطولية أمريكاني أوي …أه نقدر ندخل إسرائيل و نقدر نجيب المعلومات و نرجع الست اللي إتخطفت و نعمل قد اللي اتعمل في فيلم ده مرتين بس مش واحد لواحده … ماهو جمعة الشوان بطل و رأفت الهجان بطل …بس مش لوحدهم في منظومة كاملة بترشدهم… يا سلام على رأفت الهجان لو كان قال لمحسن بيه .. أن عايز أدخل الموساد … قاله لا ده خطر و مشي لحد العربية ١٠٠ متر و بصله و قال .. على بركت الله بس خلي بالك من نفسك يا رأفت مصر كلها محتاجك !!!! أكيد كان في مخاطرة بس أكيد برضو كانت محسوبة و معروف هتوصل لفين…آخر حاجة .. مافهمتش يعني إيه مبحبش القطارات يا ابن عمي … هاراجعها بالتوك توك

في رأيي الفيلم كان يحتاج لأن تكون الحبكة البطولية اكثر واقعية حتى تصل لنا وجبة دسمة من الحقائق دون أن تتوه في مشاهد أكشن أمريكية

Categories: Cinema, Movie Reviews

Invictus

February 17, 2010 1 comment

Sometimes… things that seems not so important, may change a whole country …things that leaders are blamed about, may turn to be the reason for  history to remember them …

Everyday, you must hear someone blaming the government, criticising a certain minister or a businessman. Every hour you must hear a depressed young man willing to pay anything to leave this country. Till the day when Egypt wins an important match or a championship in football .. You go in the streets to find real loyalty and passion for this country, you hear the songs everywhere praising our home land …
Clint Eastwood’s latest movie, with the two Oscar Nominations; best actor in leading Role (Morgan Freeman) and Best actor in supporting role (Matt Damon) proved that this doesn’t take place only in Egypt, it took place in South Africa and for sure it may take place everyday in different countries, because people always seek happiness and inspiration.

Nelson Mandela the great African Leader, in his first round of presidency after spending 27 years in prison, used the 1995 Rugby world cup, hosted in his country to unite South Africa…
He convinced the National Sport Council, he inspired the captain of the South African national team, believed in a team experts confirmed that it will never reach the finals… He dreamt of the Rainbow nation and he saw it in the final match, during the 100 mins; 43 million people supporting and cheering without thinking about the race or the origin or the social level or any other discriminations that took place at that time, People only holding the South African Flag and crying out loud for the players.

A great, worth to see, inspirational movie.
Morgan Freeman deserves an Oscar for his role as Nelson Mandela.

Invictus” is a short poem by the English poet William Ernest Henley (1849–1903). It was written in 1875 and first published in 1888. The Movie title comes from the fact that Mandela had the poem written on a scrap of paper on his prison cell while he was incarcerated. In the movie, Mandela gives the “Invictus” poem to his national rugby team’s captain Francois Pienaar before the start of the Rugby World Cup. In reality, Mandela provided Pienaar with an extract from Theodore Roosevelt’s “The Man in the Arena” speech from 1910.

Out of the night that covers me,
Black as the pit from pole to pole,
I thank whatever gods may be
For my unconquerable soul.

In the fell clutch of circumstance
I have not winced nor cried aloud.
Under the bludgeonings of chance
My head is bloody, but unbowed.

Beyond this place of wrath and tears
Looms but the Horror of the shade,
And yet the menace of the years
Finds and shall find me unafraid.

It matters not how strait the gate,
How charged with punishments the scroll,
I am the master of my fate:
I am the captain of my soul.

Cairo Time 2009… A movie in Egypt

February 8, 2010 3 comments

It has never been a concern of mine to search for a Canadian movie, I don’t even know they had a cinema industry, but someday a friend of mine was walking in down town and saw the film being shot. He knew it’s an international movie filmed in Egypt but he never got to know the name, until that day when he saw the same scene he attended in a youtube video titled “The Making of Cairo Time”. A year now, I have been trying to download this movie, Last week I found it’s torrent coincidentally and saw it today.

The movie is a story of a Juliette (Patricia Clarkson) arriving to Egypt for a vacation with her husband who works for the UN. He was stuck in GAZA, so she had to explore Egypt with her husband’s old friend; Tarek (Alexander Siddig) , a single Egyptian  retired policeman who owns a coffee shop. A brief, unexpected love affair catches their hearts. The film won Best Canadian Feature Film in Toronto International Film Festival.  it’s rated as 6.7/10 movie on the IMDB… and personally I don’t care.

What made me really enthusiastic about this movie is that it takes place in Egypt. I was happy to see that the international cinema is starting to see our homeland as the new city of romance; specially that according to the movie director Ruba Nadda (who has Arab origins); she was influenced by her visit to Egypt when she was young with her mother. On the other hand side I had fears that the country shall be misused in such a movie; misused in the sense of stating trivia about Egypt or shooting places that won’t really represent Egypt. Unfortunately, I saw what I was afraid of during the 90 minutes runtime of the movie.Tarek as an Egyptian and Juliette being a writer in a magazine interested in social and woman-related topics, talked about religious ideas, Egyptian street kids, secret marriage and other topics that drew her attention (and actually draws everyone’s attention about Egypt). However there is a huge difference between making a movie to discuss those problems and just throwing words that can be understood in different ways about a culture in a romance movie. I can understand that a movie showing a country shall treat the good and the bad or else it would be a touristic documentary which of course is not the case, this is why I appreciated showing the slums & the Bedouin life together with Semiramis intercontinental view… The Pyramid, the Nile & the white desert together with highly crowded down town street with youth following pretty women, however, the involvement of the previously mentioned topics stopped me from enjoying the charm of the love story rising at some very well written and filmed scenes.

Personally, I would like to see more international movies taking place in Cairo and I’d rather see more Egyptian movies showing the world the beauty of our beloved country and explaining many aspects regarding our culture and ideas.

– The Academy awards nominated Patricia Clarkson’s performance was magnificent in playing the middle-aged lonely woman and Alexander Siddig convinced me very much playing an Arab.

– I was happy seeing Mona Hala an Egyptian Actress as Jamila.

– Om Kolthom’s Alf Leila w Leila was played through out the movie like 5 times 😀

– The wedding scene in Alexandria was very poor. It didn’t show what really a Wedding is in Egypt

– The way both Patricia and Alexander smoked water pipe was hilarious, seems it was their first time.

– Most of the extras were plucked off the street.

– Filmed in Cairo in about 25 days. Temperatures on average were 50 degrees Celsius.

– The making of Cairo Time: http://www.youtube.com/watch?v=MK8uueeqqMI

Bedazzled and طير انت

February 6, 2010 Leave a comment

Let’s Imagine;
What will happen if the devil really meets you and grants you 7 wishes in the return of your soul …
What will happen if a  Kind witch – who always fails at school-  grants you 7 wishes, just to sign his school certificate for him to be able to graduate…
What if in both cases you are just a lonely, pathetic desperate loser and your only hope is to fall in love with a beautiful girl…

That’s Bedazzled and طير انت…

Once I heard Ahmed Mekky in a TV interview saying that, it won’t be necessary to quote a movie unless you have an idea that adds up to it. Mekki, together with Ahmed el Guindy and Omr Taher quoted the American “Bedazzled 2000” in their hit comedy “Teer Enta” and i have to admit they added up much to the movie. I loved both movies; Bedazzled with it’s spiritual perspective and Teer enta with the social perspective. and i laughed much more in the Egyptian treatment.

Both Elliot Richards and Doctor Bahig lacked self-confidence and never had the courage to admit to their dream girls how much they admire them, they both thought that magic would change the reality, they both failed to believe that it’s all about them from the inside. Dr. Bahig after the unsuccessful 7 wishes – or I can call them the 7 sketches criticising the entire Egyptian society- discovered the reality of the relation between man and woman, found what’s best in himself and was able to marry his Dream Girl. Elliot Richards after the unsuccessful 7 wishes discovered that no one can buy his soul – because simply it belongs to GOD – knew the secret behind Heaven and Hell, and met his soul mate someday..

Watch the 2 movies and u have 14 wishes to learn from.

Special Mention: Donia Samir Ghanem Stunning performance in Teer enta.

Categories: Cinema, Movie Reviews

بالألوان الطبيعية

January 30, 2010 2 comments

إبنك… ممكن تبص على رسوماته تعجبك جدا… لكن لما يقولك عايز أدخل فنون جميلة أو معهد سينما تبصله كدة و تقوله “دي دراسة تكميلية إدرس الأول حاجة تنفعك و تكون عندك رؤية خاصة و بعدين لو عايز تدخل كلية فنية معنديش مانع”. ده كدة أنت متفتح جدا … غيرك بقى يبدأ يزعق و ممكن يضرب كمان لأن بقية ولاد العائلة مهندسين و دكاترة و هو عايز يطلع “ولا حاجة” … و لو بنت… أمها ممكن تحرمها من التعليم نهائي علشان السافلة عايزة تخش الكلية دي بس علشان تقابل رجالة سفلة زيها .. ده إحنا كدة بنتكلم عن العائلة إلي مش مدخلة الموضوع فالدين أوي… لكن لو أب متعصب (سواء مسيحي أو مسلم) يبقى دخلنا فالحرام و الحلال …حرام ترسم موديلز عريانة .. و حرام تدرس تشريح جسم الإنسان من وجهة نظر فنية … .. لو عايز ترسم.. بلاش ترسم بني أدميين … ده غير بقى إن الوسط الفني قذر…و فلوس الفن حرام

و لما تيجي تحلل دفعة الكلية الفنية حتلاقي مجموعة من أنصاف موهوبين مجموعهم جبهم هنا و مجموعة داخلة أقسام ديكور و عمارة علشان يتقال عليهم مهندسين بعد كدة و مجموعة مش مهتمة بالفن أوي و شايفة إن  في أقسام  هما إلي بيجيبوا فلوس اليومين دول و الباقي موهوبين بجد بس جزء منهم بيضل طريقه فشغل السوق و قليل أوي إلي يبقى فنان بجد. ده كدة من حيث الاتجاه الفني… أما من حيث الأنماط حتلاقي الملتحين و المنقبات و المحجبات والشكلهم محجبات و العاديين جدا و المطولين شعرهم و الحالقين زيرو و مسقطين البنطلون… و من حيث الاتجاه الديني حتلاقي شديد التعصب و المتدين و المعتدل و المتفتح و الملحد… ده غير بقى اللي بيخش الكلية حاجة و يطلع حاجة تانية خالص

ببساطة الفن هو كل حاجة حوالينا… ربنا هو الفنان الأعظم … النيل فن، مشهد الغروب فن، تجانس الألوان بين الجبال و البحر فن، جسم الإنسان خارجيا و داخليا فن … ده لما ميكانيكي بيشغل عربية بايظة بتقول عليه فنان

الفن هو وسيلة التعبير عن الذات بكل مافيها من تناقضات أو أهداف سامية أو حتى شهوات. و رؤية الفنان هي رؤية ذاتية خاصة نابعة من خبراته و تجاربه في الحياة، و على الجمهور المتلقي أن يقبل أو يرفض دون أن يحجر على حرية الإبداع. لكل عصر أو حقبة من الزمن ستجد ما يعبر عنه من رسومات أو أعمال نحتية أو صور أو أفلام .والمجتمع بعدما تعرض للتغيرات الدينية و الاقتصادية.. لم يعد للفنان أو للفن إحترامه

فيلم “بالألوان الطبيعية” هو تحليل مدقق و رمزي لما سبق أو لأزمة الفن من خلال يوسف (كريم قاسم) الذي يدخل كلية فنون جميلة و ياخذنا معه في رحلة الفن طوال السنوات الخمس…مصارعا أربعة عناصر – هي السر الرئيسي في ابداع الفنان أو فشله بعد الموهبة بطبيعة الحال- المجتمع، الطموح ، الجنس و الدين. يوسف يصل إلى معادلة مرضية في الصراع اللانهائي. الفيلم لا يسيء إلى الفن أو الفنانين أو حتى طلبة الكليات الفنية إنما هو يعالج الحالة التي وصل إليها مجتمعنا في التعامل مع الفن. و كل ما ظهر فالفيلم حقيقي حتى لو لم يكون موجود في فترة الدراسة فهو واقعي يواجهه الفنان مهما كان مجاله. نعم… الفنان لازم يواجه نظرة المجتمع ليه إنه رسام أو مصور او نحات … لازم يحس إن اللي بيعملوا مش حرام أو عيب … لازم يعرف إن الجنس شهوة موجودة جواه و لازم يوظفها صح و يتعامل معها … لازم يعرف هو عايز يعمل إيه و يبقى متأكد إنه حيوصل

نعم… أنصاف الموهوبين بيستغلوا الموهوبين للوصول إلى أغراضهم مش بس فالفن في كل مجالات الحياة… و لو رفضوا ممكن يدمروهم
نعم … في لحظة ضعف معينة ممكن كل حاجة تبقى صنعة و ينتهي كل ما يشعر به الإنسان
نعم … الفن أقوى من الجنس و ويستطيع السيطرة عليه
نعم … كل مايقوله الفيلم صحيح !!!! هذا هو حال الفن في مصر
الفيلم أكثر من رائع و يستحق المشاهدة لا الهجوم

أهم مشاهد و أقوال الفيلم

لما دفعة أولي ديكور كانت سهرانة في الأتيلييه…و بدأ كل نمط من الأشخاص الموجودين بتشغيل مايعبر عنه.. موسيقي غربية… أغاني حكيم … الأذان… التراتيل المسيحي

يوسف بيكلم ربنا في وسط الكليه –
طز فيكم كلكم … طز فيكم و فالكلية… طز فالداكتره و المعيدين … و طز فالعميد… ليه جبتني هنا .. هأبقى إيه حطلع إيه قولي كلمني … أنا موهوب ولا لا … أنا موهوب ولا فالأخر حبقى زي عم محمود… ليه جبتني هنا بتعاقبني ده…أنا عديت الدنيا كلها علشان أجي أتعلم و أبقى فنان… عايز أبقى فنان … مش حنفع فأي حاجة تانية لو مبقتش فنان هضيع …حبقى ولا حاجة و حفضل طول عمري ولا حاجة … انقذني إلحقني .. لو أهمك صحيح متسبنيش.. لو بتحبني متسبنيش

د.سعيد لما قال ليوسف –
في حاجة مقيداك من جوا لازم تنطلق… فرغ المخزون إلي جواك … لما تخرجه حاتعرفه فتقدر تحكم عليه و تختار إيه اللي لازم تقدمه للناس إيه اللي ترفضه و إيه اللي تتعالج منه… طلع إلي جواك حلو وحش صح غلط حرام حلال كله خايف من إيه.. خايف الناس تشوف جروحك… لما تطلع إلي جواك حتعرف نفسك على حقيقتها حاتكتشف إنك إنسان تاني غير إلي كنت تعرفه غير إلي حواليك صورهولك… لكن طول ما أنت كبته بيتعبك… مقيدك… و مانع حاجات مهمة يمكن عبقرية إنها تطلع للنور..أنت عامل زي بقيت الناس في مجتمعنا قافلين على نفسهم و فاكرين إن هي دي القشرة اللي بتحميهم و هي ف الحقيقة بتسجنهم… ماتخافش إتحرر… إنطلق

لما يوسف رسم فتاة الليل… و عيطت … و مشيت من غير ولا كلمه

هدي تقول لعمر –
عارف أنت بتحس بكدة ليه… علشان مابتعملش أي حاجة بصدق…من قلبك… من جواك …كله من برا… علي أنت بتقول إنك بتعمل شغل لل ناس علشان الفلوس زي اللوحة المعفنة دي و شغل تاني ل نفسك … لمزاجك… للفن …لكن الحقيقة إن كل إلي بتعملوا للناس مش لنفسك… أنت مابتعملش أي حاجة لمزاجك كله للسوق… كله شغل تجاري… تكنيك… من غير روح… أنت نصاب يا علي أنت مش حقيقي مش فنان … أنت صنايعي … مابتحاولش تعرف أنت من جواك عايز إيه… و الكارثة إنك بتحاول تقنع الناس و نفسك إنك فنان… أنت بترسم حلو … نسبك، تكويناتك، تلوينك مبهر … لكن كل ده صنعة… الرسم صنعة و الجنس صنعة … و كل شئ ف حياتك صنعة

يوسف لدكاترة الكليه –
أنا مش عايز اتعين .. أنا مش عايز أنتمي للمكان ده .. أنا لو اتعينت حكمل رحلة التوهان إلي ابتدتها أول مادخلت القسم …أنا دخلت هنا علشان اسم مهندس علشان أرضي به أمي… أنا منفعش موظف و منفعش مهندس ديكور .. أنا رسام و هي دي موهبتي الحقيقية إلي لازم أخرج من هنا و أدور على نفسي فيها